info@zawayamedia.org
علوم

السحابة الكبريتية تتجه نحو العراق... ولبنان في دائرة الخطر!

السحابة الكبريتية تتجه نحو العراق... ولبنان في دائرة الخطر!


وجهت دائرة التوعية والإعلام البيئي في وزارة الصحة العراقية، اليوم الاثنين، نصائح عدة إلى المواطنين العراقيين، وأهمها: "ارتداء الكمامة، غلق النوافذ، اعتماد أجهزة التكييف، وإحكام الأغطية على خزانات الماء"، وذلك تفاديا لأ ضرر قد ينجم عن غيمة "كبريتية" متجهة نحو العراق.


وأشارت الدائرة إلى أنه "لا داعي للتخوف الكبير من السحابة الكبريتية القادمة من ايطاليا نحو دول المنطقة والعراق خلال 24 ساعة المقبلة"، بحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة الحرة.


وبحسب راصدين جويين عراقيين فإن "موجة كبريتية تتجه إلى المنطقة ناتجة عن ثوران بركان جبل إتنا في جزيرة صقلية الإيطالية الذي يستمر منذ أيام"، وخلف البركان سحب دخان ورمادا وأطلق سيولا من الحمم البركانية، وتسبب في إغلاق مطار في مدينة كاتانيا الإيطالية، فيما لا يبدي أي علامات "تهدئة" حتى الآن.


لبنان


ويبدو أن لبنان لن يكون في منأى عن الخطر، حيث نشرت المراصد البيئية العالمية صورا لسحابة ضخمة من ثاني أوكسيد الكبريت، تشكلت بعد ثوران البركان، وتتجه إلى منطقة الشرق الأوسط وبالخصوص لبنان والأردن والعراق، ومناطق من السعودية.


هذا الأمر يستدعي الحذر واعتماد وسائل الحماية المطلوبة، لجهة ارتداء الكمامة ليس درءا لخطر فيروس كورونا فحسب، وإنما كإجراء وقائي ريثما تنجلي السحابة وتعبر أجواء لبنان والمنطقة.


جبل النار


وتوقع مرصد Adam Platform أن تتجه السحابة التي تشكلت على هيئة "مغزل" إلى مصر، قبل أن تضرب الرياح كما يبدو وتحول اتجاهها.


وثار بركان إتنا المعروف بالعربية بـ "جبل النار" للمرة الأولى في هذا العام منتصف فبراير الماضي، وقالت رويترز إن "الحمم أضاءت سماء صقلية" وقتها.


ويبلغ ارتفاع جبل إتنا 3330 مترا وهو أعلى بركان في أوروبا ويمكن أن ينشط بضع مرات كل عام. وآخر ثوران كبير له كان في عام 1992.

"زوايا ميديا"

قسم التحرير

تابع كاتب المقال: