info@zawayamedia.org
صحة

دراسة حديثة تكشف نسبة مصابي كورونا المعرضين لأعراض طويلة الأمد

دراسة حديثة تكشف نسبة مصابي كورونا المعرضين لأعراض طويلة الأمد


خلصتت دراسة حديثة نُشرت في المجلة العلمية "ذا لانسيت" إلى أن واحدا من كل ثمانية بالغين تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا المستجد COVID19 سيواجهون على الأرجح أعراضا طويلة الأمد.


وقال الباحثون إن نسبة المعرضين للإصابة بأعراض طويلة الأمد بلغت 12.7 بالمئة وإنهم وصلوا لها من خلال مقارنة الأعراض لدى الأشخاص المصابين بفيروس كورونا مع أعراض مماثلة لدى الأشخاص غير المصابين خلال فترة زمنية واحدة.


واستطلعت الدراسة 4.231 شخصا مصابا بـكورونا و8.462 غير مصاب في هولندا، وعاينهم الباحثون 24 مرة خلال الفترة الممتدة بين آذار (مارس) 2020 وآب (أغسطس) 2021، وقارنوا بين المجموعتين، بحسب "الحرة".


ومن بين مجموعة المشاركين في الدراسة، كان لدى 21.4 بالمئة على الأقل عرض واحد جديد أو أعراض شديدة الارتفاع بعد 3 إلى 5 أشهر من الإصابة.


وعندما تمت مقارنة تلك المجموعة التي تبلغ 21.4 بالمئة مع 8.7 بالمئة من الأشخاص غير المصابين في نفس الدراسة، كان الباحثون قادرين على حساب انتشار بمعدل 12.7 بالمئة لكوفيد طويل الأمد.


وكتب مؤلفو الدراسة: "تُظهر هذه النتيجة أن حالة ما بعد كورونا هي مشكلة ملحة مع تزايد الخسائر البشرية".


ووجدت الدراسة كذلك أنه بعد 3 إلى 5 أشهر من الإصابة بكورونا، كانت الأعراض المستمرة هي ألم في الصدر وصعوبة في التنفس وألم أثناء التنفس وألم في العضلات وفقدان التذوق، ووخز في الأطراف، وتورم في الحلق، والشعور بالحرارة والبرودة بالتناوب، وثقل الأطراف والتعب.


ولاحظ المؤلفون أنه تم العثور على أعراض أخرى مثل تشوش ذهني ذو صلة بكورونا طويل الأمد، بعد فترة جمع البيانات لهذه الورقة البحثية، لذلك لم يتم تضمينها في هذا البحث.


وتزداد شدة فقدان حاسة التذوق والشم بسرعة عندما يتم تشخيص الإصابة بكورونا، ولكنها تستمر بعد ذلك، حيث تم تشخيصها عند مصابين سابقين حتى بعد 5 أشهر.


ويقول المؤلفون إن النتائج التي توصلوا إليها تحدد أيضا الأعراض التي تقربنا من تعريف أفضل لكوفيد-19 طويل الأمد.

"زوايا ميديا"

قسم التحرير

تابع كاتب المقال: