info@zawayamedia.org
بيئة

بسبب شهية الأوروبيين الشرهة للضفادع... بعض أنواعها مهددة بالإنقراض!

بسبب شهية الأوروبيين الشرهة للضفادع... بعض أنواعها مهددة بالإنقراض!

يقول دعاة الحفاظ على البيئة في أوروبا إن استغلال البرمائيات سوف يؤدي إلى استنفاد الأنواع المحلية عالميا، فأوروبا تستورد ما يصل إلى 200 مليون من الضفادع البرية كل عام، مما يساهم في استنفاد الأنواع المستوطنة في بعض البلدان في خارج الإتحاد الأوروبي بشكل خطير.


وكتب آرثر نيسلين في موقع "الغارديان" أن تقريرا حديثا أفاد أن "الشهية الشرهة" لأرجل الضفادع بين الفرنسيين والبلجيكيين تدفع الأنواع في إندونيسيا وتركيا وألبانيا إلى حافة الانقراض، ويقدر العلماء أن ضفدع المياه Anatolian water frog في الأناضول يمكن أن ينقرض في تركيا بحلول عام 2032، بسبب الإفراط في الاستغلال في حين أن الأنواع الأخرى مثل ضفدع المياه الألباني Albanian water frog  مهدد الآن، ربما يكون الضفدع الأفريقي العملاق قد انقرض بالفعل في سوازيلاند، كما تم سحب حصص التصدير لضفدع جافان الإندونيسي في خطوة يشك دعاة الحفاظ على البيئة في أنها قد تكون نتيجة لنضوب أعداده بصورة كبيرة.


قالت الدكتورة ساندرا ألثير، المؤسس المشارك لجمعية Pro Wildlife الخيرية للمحافظة على البيئة، والتي شاركت في تأليف التقرير: "في إندونيسيا، كما هو الحال الآن أيضًا في تركيا وألبانيا، تتضاءل أنواع الضفادع الكبيرة في البرية، واحدا تلو الأخرى، مما يتسبب في تأثير دومينو قاتل للحفاظ على الأنواع ، وإذا استمر الإستهلاك بهذه الصورة الكارثية في السوق الأوروبية، فمن المحتمل جدًا أن نشهد انخفاضًا أكثر خطورة في أعداد الضفادع البرية، وربما انقراضات محتملة في العقد المقبل."


وقالت شارلوت نيثارت Charlotte Nithart، رئيسة المنظمة الفرنسية غير الحكومية Robin des Bois، التي شاركت في كتابة التقرير: "تلعب الضفادع دورًا مركزيًا في النظم البيئية كقاتلة للحشرات - وحيث تختفي الضفادع، يتزايد استخدام المبيدات السامة. وبالتالي، فإن تجارة أرجل الضفادع لها عواقب مباشرة ليس فقط على الضفادع نفسها، ولكن على التنوع البيولوجي وصحة النظم البيئية ككل. "


وتعد البرمائيات أكثر المجموعات المهددة بين الفقاريات، وفقًا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN)، كما أن توجيهات الاتحاد الأوروبي بشأن الموائل تمنع اصطياد الضفادع البرية المحلية في الدول الأعضاء.


لا يقّيد الإتحاد المكون من 27 دولة الواردات، ومع ذلك، يتم تقديم حوالي 4070 طنًا من الضفادع التي يتم صيدها في الخارج ضمن أطباق أوروبية كل عام.


تظهر الرغبة الشديدة في تناول لحوم الضفادع في أعلى مستوياتها في بلجيكا، التي تستحوذ على 70 بالمئة من الواردات، لكن Pro Wildlife تقول إن معظمها يتم إرسالها بعد ذلك إلى فرنسا، التي تستورد 16.7 بالمئة مباشرة. أما هولندا فتأخذ 6.4 بالمئة من حصة السوق.


وفي وقت لاحق من هذا العام، سينشر الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة تقريرًا عن حالة الحفاظ على البرمائيات، لكن جينيفر لودتك، التي تدير تقييمات القائمة الحمراء للاتحاد، قالت إن ما لا يقل عن 1200 نوع من البرمائيات – 17 بالمئة من الإجمالي - يتم تداولها في السوق الدولية.


وقالت: "إنها تسبب انخفاضًا حادًا في عدد الضفادع في البلدان التي استوطنت ونشأت منها هذه الضفادع، فضلاً عن الانتشار غير المقصود لمسببات الأمراض الفتاكة بسن البرمائيات".


"يجب أن يحدث تحول في الوعي العام في أوروبا، والإدراك أن عبء هذه الانخفاضات في أعداد البرمائيات يقع على عاتق البلدان الفقيرة بسبب الطلب في الدول الأكثر ثراءً."


قالت  لودتك، التي تنسق أيضًا مجموعة IUCN المتخصصة في البرمائيات: "نحتاج إلى التحدث عن الاستخدام المستدام وإذا كان ذلك ممكنًا".


توفر إندونيسيا ما يقدر بـ 74 بالمئة من الضفادع المستوردة إلى الاتحاد الأوروبي، تليها فيتنام بنسبة 21 بالمئة وتركيا 4 بالمئة وألبانيا 0.7 بالمئة، بحسب التقرير.


وقد أدى الاستغلال المفرط في البلدان غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى قيام IUCN بإعطاء تصنيفات مثل ضعيف Vulnerable وشبه مهددNear Threatened لأنواع مثل الضفدع الشوكي العملاق giant spiny frog في الصين وضفدع العشب الآسيوي Asian grass frog في كمبوديا، في إفريقيا، يُعتقد أن أقل من 250 ضفدع توغو الزلق  Togo slippery frogs ناضجة قد نجت فقط، وقد يكون الضفدع الأفريقي العملاق giant African bullfrog قد انقرض بالفعل في سوازيلاند.


يقول كل من Pro Wildlife و Robin de Bois إنهما يريدان من مقاطعات الاتحاد الأوروبي تقييد الواردات، وضمان إمكانية تتبع منتجات أرجل الضفادع، وتوفير معلومات أفضل للمستهلكين، وتطوير مقترحات قائمة للأنواع المهددة بالانقراض في اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض (Cites)، كما دعا الثر إلى وضع حد للممارسات القاسية مثل قطع أرجل الضفادع بالفؤوس أو المقص دون تخدير.


أشار المطلعون في الاتحاد الأوروبي إلى أنه من المؤسف أن يتم نشر تقرير Pro Wildlife بعد الموعد النهائي 17 حزيران (يونيو) لتقديم مقترحات إلى مؤتمر Cites القادم للأطراف، والذي سيعقد في بنما في تشرين الثاني (نوفمبر).


قال مسؤول بالمفوضية الأوروبية: "الاتحاد الأوروبي على استعداد للنظر في دعم أي مقترحات قائمة قادمة من [سايتس] في دول النطاق، والتي يوجد بشأنها أدلة علمية تثبت أن هناك خطرًا يتمثل في أن التجارة الدولية تهدد بقاء الأنواع".


الصورة الرئيسية: The giant African bullfrog


بتصرف عن The Guardian


 


 

سوزان أبو سعيد ضو

سوزان أبو سعيد ضو

Managing Editor

ناشطة بيئية وصحافية متخصصة بالعلوم والبيئة