info@zawayamedia.org
بيئة

مقابلة مع مديرة تحرير زوايا ميديا حول تقرير تشاؤمي جديد متعلق بتغير المناخ

مقابلة مع مديرة تحرير زوايا ميديا حول تقرير تشاؤمي جديد متعلق بتغير المناخ

تقرير منظمة عالمية حول أربعة مؤشرات لتغير المناخ تحطم الأرقام القياسية في عام 2021



سجلت أربعة مؤشرات رئيسية لتغير المناخ - تركيزات غازات الاحتباس الحراري، وارتفاع مستوى سطح البحر، وحرارة المحيطات وتحمض المحيطات - أرقامًا قياسية جديدة في عام 2021. وهذه علامة واضحة أخرى على أن الأنشطة البشرية تتسبب بتغيرات في النطاق الكوكبي على اليابسة وفي المحيط وفي المحيطات، وذلك وفقًا للتقرير الأحدث لمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، وكان هذا التقرير محورا لمقابلة استضاف فيها موقع "فرانس 24" مديرة تحرير موقعنا "زوايا ميديا" الصحافية المختصة بالبيئة والعلوم سوزان أبو سعيد ضو.


لقاء مع مديرة تحرير زوايا ميديا


وقالت ضو مجيبة على سؤال حول إخفاق العالم في إنقاذ ما يمكن إنقاذه: "باعتقادي الكارتيل النفطي هو الذي يعيق التقدم نحو التخفيف من الإحتباس الحراري وتغير المناخ، ومن الحلول الأفضل في هذا المجال، التحول إلى الطاقة المتجددة ورفع الدعم عن الوقود الأحفوري بأشكاله وأنواعه المختلفة، ووقف التعدين وحفر آبار جديدة، وكان هذا الأمر موضع نقاش وخلاف في مؤتمر المناخ الأخير COP26، وهو ما أدى إلى تغيير التوصيات لا سيما في هذا الملف".


وإجابة على سؤال حول عجز الدول الكبرى عن القيام بالتغيير، فهل يستطيع الأفراد والحكومات ومنها الدول النامية القيام بالتغيير المطلوب قالت: "هناك صعوبة، كون الأمر يحتاج لبنى تحتية، فعلى سبيل المثال، فالتحول إلى السيارات الكهربائية يحتاج لمحطات شحن للبطاريات، والتحول للطاقة الشمسية يحتاج لمعدات معينة وآمنة، لكن بكل الأحوال التحول ممكن إنما تدريجي، لكن بكل الأحوال فيجب التوقف عن دعم الطاقة الأحفورية، ومن ناحية أخرى التشجيع على تبني الطاقة المتجددة، ومن جهة الحلول الفردية، فتبقى مجزأة، بينما الحلول الحكومية مثلا مزرعة شمسية لقرية أو مدينة، تبقى أكثر ملائمة كجدوى اقتصادية وللمجتمع ككل، فمثلا في لبنان تم تبني الطاقة المتجددة لإنارة الشوارع، ومعظمها أصابها العطب أو تمت سرقتها، فالحل بالإدارة والحوكمة الرشيدة في تنظيم هذا الملف".


وفي السؤال الأخير حول التفاوت في التوعية سواء في الدول المتقدمة والفقيرة حول الأضرار المتعلقة بالاحتباس الحراري وهل هذا الأمر كفيل بإحداث ولو بالقليل من التغيير أجابت: "التوعية أساس، سواء من خلال المدارس أو الإعلام، ومن خلال نشر هذه التقرير القاتمة للغاية، فتغير المناخ أصبح أمرا ملموسا وفي كافة مجالات الحياة، لجهة الظروف المناخية المتطرفة، ارتفاع مستوى سطح البحر، هناك أخطار عدة، فاليوم على سبيل المثال، في الإمارات العربية المتحدة، فهناك أعلى نسبة من الجزيئات الدقيقة PM2.5 في العالم، وهي جزيئات دقيقة قطرها أقل بثلاثين مرة من شعرة الإنسان، وتليها مدينة الرياض في السعودية، وهي تتسبب بأضرار في المجاري التتفسية والرئة والعيون والأنف والحلق وبأمراض تنفسية ومزمنة، وهذه ناتجة عن التلوث والإحتباس الحراري الذي يشكل ما يشبه طبقة تحصر هذه الملوثات على الأرض وتتسبب أيضا في تحمض المحيطات وارتفاع مستوى المياه وغرق المدن الجزرية وكذلك بالإضافة إلى المؤشرات الأربعة التي تم ذكرها في التقرير، ذوبان الصفائح الجليدية وارتفاع مستوى سطح البحر".


تقرير WMO


وقد أكد تقرير "حالة المناخ العالمي لعام 2021" الصادر عن المنظمة (WMO) ، أن ظواهر الطقس المتطرفة - "الوجه" اليومي لتغير المناخ - أدى إلى خسائر اقتصادية تقدر بمئات المليارات من الدولارات، كما وتسبب بخسائر فادحة في الأرواح والرفاهية وفي صدمات للأمن الغذائي والمائي والنزوح من المتوقع أن تبرز خلال العام 2022.


وقد أكد تقرير(WMO)  أن السنوات السبع الماضية كانت أكثر سبع سنوات سجلت درجات حرارة قياسية، وكان عام 2021 واحدًا "فقط" من بين سبعة أحر بسبب حدث النينيا في بداية ونهاية العام، كما وكان لهذا تأثير تبريد مؤقت، ولكنه لم يعكس الاتجاه العام لارتفاع درجات الحرارة، فقد كان متوسط ​​درجة الحرارة العالمية في عام 2021 حوالي 1.11 (± 0.13) درجة مئوية فوق مستوى ما قبل الصناعة.


غوتيريش


وقد انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "السلسلة الكئيبة لفشل البشرية في معالجة الاضطرابات المناخية"، معلقا على التقرير الرئيسي للمنظمة (WMO)  بالدعوة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لانتزاع "الثمار الدانية" لتحويل أنظمة الطاقة بعيدًا عن "طريق مسدود" من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة.


وفي رسالة بالفيديو، اقترح السيد غوتيريش خمسة إجراءات حاسمة لبدء التحول إلى الطاقة المتجددة، وهي تشمل زيادة الوصول إلى تكنولوجيا وإمدادات الطاقة المتجددة، ومضاعفة الاستثمارات الخاصة والعامة في مصادر الطاقة المتجددة ثلاث مرات، ووضع حد للإعانات على الوقود الأحفوري الذي يصل إلى ما يقرب من 11 مليون دولار في الدقيقة.


وقال في هذا المجال:"الطاقة المتجددة هي السبيل الوحيد لأمن الطاقة الحقيقي، وأسعار الطاقة المستقرة، وفرص العمل المستدامة. إذا عملنا معًا، يمكن أن يكون التحول إلى الطاقة المتجددة هو مشروع السلام في القرن الحادي والعشرين"، مضيفا: "يجب على العالم أن يتحرك في هذا العقد لمنع الآثار المناخية المتفاقمة باستمرار وللحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة إلى أقل من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة".


المنظمة العالمية للأرصاد الجوية


من جهته، قال الأمين العام للمنظمة  (WMO)، البروفيسور  Petteri Taalas، "إنها مسألة وقت فقط قبل أن نشهد عامًا آخر أحر على الإطلاق، فمناخنا يتغير أمام أعيننا. ستؤدي الحرارة التي تحبسها غازات الدفيئة التي يسببها الإنسان إلى احترار كوكب الأرض لأجيال عديدة قادمة. سيستمر ارتفاع مستوى سطح البحر وحرارة المحيطات وتحمضها لمئات السنين ما لم يتم اختراع وسائل لإزالة الكربون من الغلاف الجوي. لقد وصلت بعض الأنهر الجليدية إلى نقطة اللاعودة وسيكون لذلك تداعيات طويلة الأمد في عالم يعاني فيه أكثر من ملياري شخص بالفعل من الإجهاد المائي ".


وأضاف: "للطقس المتطرف تأثير مباشر على حياتنا اليومية. وهناك سنوات من الاستثمار في التأهب للكوارث، ما يعني أننا ربما أفضل لجهة إنقاذ الأرواح، على الرغم من ارتفاع الخسائر الاقتصادية. ولكن هناك الكثير الذي يتعين القيام به، كما نشهد مع حالة الطوارئ الناجمة عن الجفاف في القرن الأفريقي، والفيضانات المميتة التي حدثت مؤخرًا في جنوب إفريقيا، والحرارة الشديدة في الهند وباكستان. وتعتبر أنظمة الإنذار المبكر ضرورية للغاية للتكيف مع المناخ، ومع ذلك فهي متاحة فقط في أقل من نصف أعضاء منظمة WMO"، و قال البروفيسور تالاس: "نحن ملتزمون بإصدار إنذارات مبكرة تصل إلى جميع الأعضاء في السنوات الخمس المقبلة، بناءً على طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش".


ويُكمل تقرير حالة المناخ العالمي الصادر عن المنظمة (WMO) تقرير التقييم السادس للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، والذي يتضمن بيانات حتى عام 2019، ويقترن تقرير المنظمة (WMO) الجديد بخريطة قصة ويقدم معلومات وأمثلة عملية لواضعي السياسات حول كيفية تحديد مؤشرات تغير المناخ في تم عرض تقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ خلال السنوات الأخيرة على الصعيد العالمي وكيف تم الشعور بالآثار المترتبة على التطرف على المستويين الوطني والإقليمي في عام 2021.


وسيستخدم هذا التقرير الصادر عن منظمة (WMO)، كوثيقة رسمية لمفاوضات الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ المعروفة باسم COP27 المقرر عقدها في مصر في وقت لاحق من هذا العام.


وقد ساهم العشرات من الخبراء من الدول الأعضاء في هذا التقرير بما في ذلك الخدمات الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا (NMHSs) ومراكز البيانات والتحليل العالمية، فضلاً عن المراكز المناخية الإقليمية والبرنامج العالمي لأبحاث المناخ (WCRP) والمراقبة العالمية للغلاف الجوي (GAW).، و Global Cryosphere Watch  وخدمات كوبرنيكوس لتغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي.


ويشمل شركاء الأمم المتحدة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو (اليونسكو - اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات)، والمنظمة الدولية للهجرة (IOM)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) ومكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث (UNDRR) وبرنامج الأغذية العالمي (WFP)


رسائل التقرير الرئيسية


أولا: مستويات درجة الحرارة


وصلت تركيزات غازات الاحتباس الحراري إلى مستوى عالمي جديد في عام 2020، فقد وصل تركيز ثاني أوكسيد الكربون (CO2) إلى 413.2 جزء في المليون على مستوى العالم، أو 149 بالمئة من مستوى ما قبل الصناعة. تشير البيانات من مواقع محددة إلى أن هذه المستويات استمرت في الزيادة في عام 2021 وأوائل عام 2022، حيث بلغ المتوسط ​​الشهري لثاني أوكسيد الكربون في Mona Loa في هاواي 416.45 جزء في المليون في نيسان (أبريل) 2020، و 419.05 جزء في المليون في نيسان (أبريل) 2021، و 420.23 جزء في المليون في نيسان (أبريل) 2022.


وكان متوسط ​​درجة الحرارة العالمية السنوية في عام 2021 حوالي 1.11 ± 0.13 درجة مئوية أعلى من متوسط ​​ما قبل العصر الصناعي 1850-1900، وهو أقل دفئًا من بعض السنوات الأخيرة بسبب تبريد ظاهرة النينيا في بداية ونهاية العام. إلا أن السنوات السبع الأخيرة، من 2015 إلى 2021، هي السنوات السبع الأكثر دفئًا المسجلة.


ثانيا: حرارة مياه المسطحات المائية


أما حرارة المحيط فكانت مرتفعة بشكل قياسي. استمر ارتفاع عمق المحيط البالغ 2000 متر في الارتفاع في عام 2021 ومن المتوقع أن يستمر في الاحترار في المستقبل - وهو تغيير لا رجوع فيه في النطاقات الزمنية من المئوية إلى الألفية، وتتفق جميع مجموعات البيانات على أن معدلات احترار المحيطات تظهر زيادة قوية بشكل خاص في العقدين الماضيين، وبدأ الدفء يتغلغل إلى مستويات أعمق من أي وقت مضى، شهد جزء كبير من المحيطات موجة حارة بحرية "قوية" واحدة على الأقل في وقت ما في عام 2021.


ثالثا: تحمض المحيطات


وبالنسبة لمؤشر تحمض المحيطات، فالمحيطات تمتص حوالي 23 بالمئة من الانبعاثات السنوية لثاني أوكسيد الكربون البشري المنشأ في الغلاف الجوي، يتفاعل هذا مع مياه البحر ويؤدي إلى تحمض المحيطات، مما يهدد الكائنات الحية وخدمات النظم البيئية، وبالتالي الأمن الغذائي والسياحة وحماية السواحل. مع انخفاض درجة الحموضة في المحيط، تنخفض أيضًا قدرته على امتصاص ثاني أوكسيد الكربون من الغلاف الجوي. خلصت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إلى أن "هناك ثقة عالية جدًا في أن درجة الحموضة في سطح المحيط المفتوح هي الآن أدنى مستوياتها منذ 26 ألف عام على الأقل، كما وأن المعدلات الحالية لتغير الأس الهيدروجيني ph غير مسبوقة منذ ذلك الوقت على الأقل."


رابعا: إرتفاع مستوى سطح البحر


وقد وصل المتوسط ​​العالمي لمستوى سطح البحر إلى مستوى قياسي جديد في عام 2021، بعد أن ارتفع بمتوسط ​​4.5 ملم سنويًا خلال الفترة 2013-2021. هذا هو أكثر من ضعف المعدل بين عامي 1993 و 2002 ويرجع ذلك أساسًا إلى الفقد المتسارع للكتلة الجليدية من الصفائح الجليدية. ولهذا آثار كبيرة على مئات الملايين من سكان السواحل ويزيد من قابلية التأثر بالأعاصير المدارية.


خامسا: الغلاف الجليدي


على الرغم من أن السنة الجليدية 2020-2021 شهدت ذوبانًا أقل مما كانت عليه في السنوات الأخيرة، إلا أن هناك اتجاهًا واضحًا نحو تسارع  ظاهرة فقدان الكتلة على نطاقات زمنية متعددة العقود. في المتوسط ​​، تضاءلت الأنهار الجليدية المرجعية في العالم بمقدار 33.5 مترًا (مكافئ جليدي) منذ عام 1950، مع 76  بالمئة  من هذا التخفيف منذ عام 1980. كان عام 2021 عامًا مؤلمًا بشكل خاص للأنهار الجليدية في كندا وشمال غرب الولايات المتحدة مع فقدان كتلة جليدية قياسية.


ونتيجة موجات الحر والحرائق في حزيران (يونيو) وتموز (يوليو)، شهدت غرينلاند حدثًا استثنائيًا للذوبان في منتصف آب (أغسطس) وأول هطول للأمطار على الإطلاق تم تسجيله في محطة القمة، وهي أعلى نقطة على الغطاء الجليدي على ارتفاع 3216 مترًا.


سادسا: موجات حر استثناية


وقد حطمت موجات الحر الاستثنائية الأرقام القياسية عبر غرب أميركا الشمالية والبحر الأبيض المتوسط. وصل وادي الموت بكاليفورنيا إلى 54.4 درجة مئوية في 9 تموز (يوليو)، وهو ما يعادل قيمة مماثلة لعام 2020 كأعلى مستوى مسجل في العالم منذ الثلاثينيات على الأقل، وبلغت سيراكوز في صقلية 48.8 درجة مئوية. كما وصلت مقاطعة كولومبيا البريطانية الكندية إلى 49.6 درجة مئوية في 29 حزيران (يونيو)، وقد ساهم ذلك في حدوث أكثر من 500 حالة وفاة مرتبطة بالحرارة وتسبب في تأجيج حرائق الغابات المدمرة التي أدت بدورها إلى تفاقم آثار الفيضانات في نوفمبر.


وقد تسببت الفيضانات في خسائر اقتصادية بلغت 17.7 مليار دولار أميركي في مقاطعة خنان بالصين، وشهدت أوروبا الغربية بعضًا من أشد فيضاناتها على الإطلاق في منتصف يوليو المرتبطة بخسائر اقتصادية في ألمانيا تجاوزت 20 مليار دولار أميركي. كانت هناك خسائر فادحة في الأرواح.


وأثر الجفاف على أجزاء كثيرة من العالم، بما في ذلك القرن الأفريقي وكندا وغرب الولايات المتحدة وإيران وأفغانستان وباكستان وتركيا. في أميركا الجنوبية شبه الاستوائية، تسبب الجفاف في خسائر زراعية كبيرة وتعطيل إنتاج الطاقة والنقل النهري. اشتد الجفاف في القرن الأفريقي حتى الآن في عام 2022. وتواجه شرق إفريقيا احتمالية حقيقية للغاية تتمثل في أن الأمطار ستفشل للموسم الرابع على التوالي، مما يضع إثيوبيا وكينيا والصوماليين في حالة جفاف لم تشهدها الفترة الماضية خلال 40 سنة. تحذر الوكالات الإنسانية من آثار مدمرة على الناس وسبل العيش في المنطقة.


وكان إعصار إيدا هو الأهم في موسم شمال الأطلسي، حيث وصل إلى لويزيانا في 29 آب (أغسطس)، مع خسائر اقتصادية في الولايات المتحدة تقدر بنحو 75 مليار دولار أميركي.


من جهة ثانية أصبح ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي كبيرًا وعميقًا بشكل غير عادي، ووصل إلى أقصى مساحته البالغة 24.8 مليون كيلومتر مربع (حجم إفريقيا) نتيجة لدوامة قطبية قوية ومستقرة وظروف أكثر برودة من المتوسط ​​في طبقة الستراتوسفير السفلى.


سابعا: الأمن الغذائي


وصلت الآثار المعقدة للنزاع، والظواهر الجوية المتطرفة والصدمات الاقتصادية، إلى أبعد من ذلك، والذي تفاقم بسبب جائحة COVID-19، ما قوض عقودًا من التقدم نحو تحسين الأمن الغذائي على مستوى العالم. كما أدى تفاقم الأزمات الإنسانية في عام 2021 إلى تزايد عدد البلدان المعرضة لخطر المجاعة. من إجمالي عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية في عام 2020، يعيش أكثر من نصفهم في آسيا (418 مليونًا) والثلث في إفريقيا (282 مليونًا).


ثامنا: النزوح


استمرت مخاطر الأرصاد الجوية المائية في المساهمة في النزوح الداخلي. البلدان التي سجلت أكبر عدد من حالات النزوح اعتبارًا من أكتوبر 2021 كانت الصين (أكثر من 1.4 مليون) والفلبين (أكثر من 386 ألف نسمة) وفيتنام (أكثر من 664 ألف نسمة).


تاسعا: النظم البيئية


شملت آثار تغير المناخ النظم البيئية المختلفة بما في ذلك النظم البيئية الأرضية، والمياه العذبة، والساحلية والبحرية - والخدمات التي تقدمها، تتأثر بالتغير المناخي وبعضها أكثر عرضة للتأثر من غيرها، وتتدهور بعض النظم البيئية بمعدل غير مسبوق. على سبيل المثال، تتأثر النظم الإيكولوجية الجبلية - أبراج المياه في العالم - بشدة. يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادة مخاطر الخسارة التي لا رجعة فيها للنظم الإيكولوجية البحرية والساحلية، بما في ذلك مروج الأعشاب البحرية وغابات عشب البحر. الشعاب المرجانية معرضة بشكل خاص لتغير المناخ. من المتوقع أن تفقد ما بين 70 و 90 بالمئة من مساحة التغطية السابقة عند 1.5 درجة مئوية من الاحترار وأكثر من 99 بالمئة عند 2 درجة مئوية. وما بين 20 و 90  بالمئة من الأراضي الرطبة الساحلية الحالية معرضة لخطر الضياع بحلول نهاية هذا القرن، اعتمادًا على مدى سرعة ارتفاع مستويات سطح البحر. سيؤدي ذلك إلى زيادة الإضرار بتوفير الغذاء والسياحة وحماية السواحل، من بين خدمات النظام البيئي الأخرى.


المنتدى الاقتصادي العالمي


تم إصدار التقرير قبيل الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي 2022، والذي يضم أكثر من ألفي قائد وخبير من جميع أنحاء العالم تحت عنوان "التاريخ عند نقطة تحول: السياسات الحكومية واستراتيجيات الأعمال". يعد حشد العمل بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف المناخ العالمية الحاسمة لعامي 2030 و 2050 موضوعًا رئيسيًا على جدول الأعمال.



وقالت عضو مجلس إدارة المنتدى الاقتصادي العالمي جيم هواي نيو Gim Huay Neo.: "يؤكد تقرير حالة المناخ العالمي على الحاجة إلى السرعة والنطاق والعمل المنهجي للتخفيف من المخاطر البيئية الواردة في تقرير المخاطر العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي".


وتابعت: "وكما يتضح من التقرير الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، لدينا بالفعل الوسائل والمعرفة لخفض الانبعاثات والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. نحن بحاجة إلى تركيز جهودنا على السياسات والحلول الجريئة التي يمكنها تغيير طريقة إنتاجنا واستهلاكنا للموارد بسرعة. يجب أن يكون الأشخاص والشراكات في صميم نهجنا، سواء كان ذلك لخلق وظائف جديدة، وتوفير المزيد من فرص الوصول والقدرة على تحمل التكاليف للجميع وبناء بيئة معيشية أنظف وأكثر اخضرارًا. "


وقالت: "الاجتماع السنوي القادم في دافوس هو فرصة رئيسية لتعزيز عزمنا على العمل المناخي، وترجمة الطموح إلى أفعال وإقامة المزيد من الشراكات لخلق مستقبل يمكننا أن نفخر به".


لقراءة التقرير كاملا على الرابط هنا

"زوايا ميديا"

قسم التحرير

تابع كاتب المقال: