info@zawayamedia.org
فن

أمبير هيرد تروي تفاصيل شجارات عنيفة مع جوني ديب

أمبير هيرد تروي تفاصيل شجارات عنيفة مع جوني ديب


في شهادة أدلت بها أمام المحكمة، تطرقت الممثلة أمبير هيرد باكية إلى تصرفات عنيفة واعتداء جنسي قالت إن جوني ديب ارتكبها ضدها، إضافة إلى نوبات غضب كانت تنتابه تحت تأثير المخدرات والكحول، خلال وجودهما في أستراليا، بعد شهر فقط على زواجهما عام 2015.


وأوضحت هيرد (36 عاماً) خلال جلسة لمحكمة أميركية تنظر في دعوى التشهير التي رفعها زوجها السابق ضدها، أنّها انضمت إلى الممثل، في أوائل آذار (مارس) 2015، عندما كان يصوّر الجزء الخامس من سلسلة «ذي بايرتس أوف ذي كاريبيين».


لكنّ شجاراً وقع فجأة بينهما بعد فترة وجيزة من وصولها. وقالت إنّ ديب «بدأ بالصراخ فجأة»، ورماها بزجاجات وعبوات وأمسكها من رقبتها، وهددها بتشويهها بزجاجة مكسورة، ودفعها نحو الحائط ومزّق ثياب النوم الخاصة بها. وقالت باكية أمام المحكمة: «دفعني نحو الحائط وصرخ بي قائلاً إنه يكرهني وإنني دمرت حياته»، مضيفة: «قال لي إنّه سيقتلني (...)». وأوضحت أنّ إصبع ديب (58 عاماً) قُطع خلال هذا الشجار. وفيما يؤكد ديب أنّ هيرد هي من قطعت إصبعه عندما رمته بزجاجة، تنفي الممثلة هذه الأقوال.


ورداً على سؤال وجهه لها محاميها عن سبب استمرارها بالعلاقة بعد شجارات استمرت لثلاثة أيام، قالت هيرد: «أحببت هذا الرجل كثيراً لكنّ العلاقة التي جمعتنا كانت سامّة جداً، ولم أكن أستطيع منعه من ضربي».


وقرر الزوجان الخضوع لجلسات استشارية متخصصة بالعلاقات الزوجية، لكنّ الشجارات المليئة بالعنف استمرّت حتى رفعت هيرد دعوى ضد ديب بتهمة العنف الأسري في أيار (مايو) 2016، قبل إسقاط هذه التهم أثناء إجراءات الطلاق الذي حصل في أوائل عام 2017، حسبما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية» AFP.


وفي اليوم الثاني من الاستماع إليها خلال المحاكمة المقامة في فيرفاكس قرب العاصمة الأميركية واشنطن، واصلت هيرد سرد تفاصيل علاقتها المضطربة بزوجها السابق، رغم اعتراضات ومقاطعات عدة سجلها محامو ديب الذين أثاروا استياء القاضية بيني أزكارايت.

"زوايا ميديا"

قسم التحرير

تابع كاتب المقال: