info@zawayamedia.org
بيئة

السعودية: دراسة لإنتاج الهيدروجين الزهري... مكسب للمناخ وللمساواة بين الجنسين!

السعودية: دراسة لإنتاج الهيدروجين الزهري... مكسب للمناخ وللمساواة بين الجنسين!

تروج المملكة العربية السعودية لصادرات الهيدروجين على أنها مكسب للمناخ والمساواة بين الجنسين، حيث تسعى الطاقة البترولية إلى تنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط، حيث قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس، الذي يعقد على الإنترنت بسببCOVID-19، ان السعودية قد تنتج الهيدروجين باستخدام الطاقة النووية أو ما يسمى "الهيدروجين الزهري" أو الوردي، وأن المملكة تسعى لتطوير الهيدروجين الأزرق والأخضر والوردي، حيث تمثل الألوان طريقة صنعه - بعضها أنظف من البعض الآخر، كجزء من مسعى أكبر مصدر للنفط الخام في العالم لتنويع اقتصادها بعيدًا عن الهيدروكربونات، وقال مازحا إن اللون الوردي - الذي سيتم إنشاؤه مع محطات الطاقة النووية المخطط لها - له أهمية خاصة للنساء في الصناعة، فضلا عن كون مصدر الطاقة الجديد هذا مكسبا للمناخ وللمساواة بين الجنسين!


وقال "سيكون لدينا يوما حقل لإنتاج هيدروجين أزرق لأننا مرة أخرى أرخص منتج للغاز من حيث التكلفة، كما ونقوم باستثمارات ضخمة لإنتاج الغاز الصخري Shale في السعودية."


وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان يوم الأربعاء الماضي بتاريخ 19 كانون الثاني (يناير) في منتدى دافوس: "هناك نوع آخر غير تقليدي من الهيدروجين نسميه ... وردي الآن، لذا نأمل عندما نقوم باستثماراتنا النووية ... سترى الهيدروجين الوردي السعودي يتم إنتاجه في مكان ما في المملكة العربية السعودية".


يشير الهيدروجين الوردي - المعروف أيضًا باسم الهيدروجين الأحمر أو الأرجواني - إلى تصنيع الغاز من التحليل الكهربائي للماء والذي يعمل بالطاقة النووية، تتضمن عملية التصنيع استخدام الطاقة النووية لتقسيم جزيئات الماء إلى هيدروجين وأوكسجين.


وقال إن الاتحاد الأوروبي مهتم بالهيدروجين الأخضر، المصنوع من الكهرباء المتجددة، وقال مازحا إن اللون الوردي - الذي سيتم إنشاؤه مع محطات الطاقة النووية المخطط لها - له أهمية خاصة للنساء في الصناعة.


قال بن سلمان: "بالمناسبة، نقوم بتجنيد الشابات السعوديات اللواتي يسعدن برؤية اللون الوردي يقترب، لقد بدأنا ندرك جيدًا أهمية رعاية المجندات والطالبات الجدد. لقد أصبحنا مجتمعًا متحررًا جيدًا للغاية ".


ومع ذلك، من المحتمل أن يكون الجزء الأكبر أزرقًا، أي مصنوعًا من غاز الميثان وينبعث منه ثاني أكسيد الكربون في هذه العملية، وقد يتم التقاط بعضها وتخزينه.


وقال بن سلمان "سيكون لدينا يوم حقل بهيدروجين أزرق لأننا مرة أخرى أرخص منتج للغاز من حيث التكلفة، فنحن نقوم باستثمار ضخم في الغاز الصخري في المملكة العربية السعودية وسنكرس جهودنا لاستخدام هذا الغاز في إنتاج الهيدروجين الأزرق".


ويمكن حرق الهيدروجين في عمليات مثل صناعة الصلب أو دفع الطائرات والسفن، في حين أنه مكلف حاليًا وغير مستخدم على نطاق واسع، يرى العديد من المحللين أنه وقود نظيف للمستقبل، لا سيما للتطبيقات التي لا يمكن استخدام الكهرباء فيها بسهولة، علما أن مدى "نظافة الهيدروجين" المنتج يعتمد على كيفية صنعه.


بحلول عام 2050، من المتوقع أن تكون التجارة العالمية في الهيدروجين أكثر قيمة من التجارة العالمية في النفط، وفقًا للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، ومن المرجح أن تحتاج أوروبا وشرق آسيا إلى كمية من الهيدروجين أكثر مما يمكن أن تنتجه، ودول الخليج في وضع جيد جغرافيًا للتصدير عبر السفن أو خطوط الأنابيب.


قال بن سلمان إنه ناقش تصدير الهيدروجين الأخضر إلى الاتحاد الأوروبي مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز، حيث تقوم المملكة العربية السعودية بتطوير مصنع هيدروجين أخضر بقيمة 5 مليارات دولار في مدينة نيوم الضخمة الجديدة، والتي من المقرر أن تبدأ العمل بحلول عام 2025.


قالت ليزا فيشر، محللة الهيدروجين في مجموعة E3G، إن الاتحاد الأوروبي يطور مبادئ توجيهية بشأن ما يشكل الهيدروجين "منخفض الكربون" والهيدروجين الأزرق، خصوصا إذا كان يأتي من غاز الصخر الزيتي، فمن المرجح استبعاده.


سوق الهيدروجين الكبير الآخر هو شرق آسيا، والذي من المرجح أن يقبل الهيدروجين الأزرق، تجري المملكة العربية السعودية محادثات بشأن الهيدروجين مع كوريا الجنوبية واليابان أيضا.


دائمًا ما تأتي الكهرباء في المملكة العربية السعودية بالكامل تقريبًا من النفط والغاز، لكنها تخطط الآن لتكثيف مصادر الطاقة المتجددة وبناء مفاعلين كبيرين للطاقة النووية للطاقة ومفاعلين أصغر لتشغيل الملح من مياه البحر.


بفضل احتياطياتها الوفيرة من الغاز وأشعة الشمس، أصبحت المملكة في وضع جيد لإنتاج كل من الهيدروجين الأزرق والأخضر بتكلفة زهيدة، أما ميزتها التنافسية في الطاقة النووية أقل وضوحا.


وفي حين حصلت النساء على مزيد من الحريات في المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة، لا سيما تصريح قيادة السيارات، فقد صنف مؤشر المساواة بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2021 المملكة العربية السعودية في المرتبة 147 من بين 156 دولة.


ووجد التقرير أنه لا توجد وزيرات في الحكومة في المملكة العربية السعودية، وتشغل النساء 7 بالمئة فقط من المناصب الإدارية ويكسبن ربع دخل الرجل في المتوسط.


ويمكن أن يخلق الهيدروجين الأخضر وظائف في إنتاج الطاقة المتجددة والمحللات الكهربائية، ويمكن أن يدعم صناعات مثل إنتاج الأسمدة.


واقترحت فيشر أن هذه الوظائف ستساعد المملكة العربية السعودية على الابتعاد عن النفط والغاز، مع إبقاء الجمهور في صفها: "إذا لم يكن لديك هذا العدد الكبير من الإيجارات من الوقود الأحفوري، فأنت بحاجة إلى طريقة أخرى لإبقاء الناس سعداء، لإدارة السياسة".


كما ويتم إنتاج الهيدروجين الأزرق من خلال إعادة تشكيل غاز الميثان بالبخار، بينما يتم الحصول على البديل الأخضر من خلال التحليل الكهربائي الذي يعمل بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.


وخطط المملكة العربية السعودية للطاقة النووية وليدة، ولا يوجد في السعودية حاليًا توليد للطاقة النووية، لكنها قالت إنها ستضيف حوالي 17 جيغاواط من الطاقة النووية بحلول عام 2040 ولديها طموحات لجلب مفاعلين بسعة مجمعة تبلغ 3.2 جيغاواط عبر الإنترنت خلال العقد المقبل.


في الأسبوع المنتهي في 15 كانون الثاني (يناير)، كان الأمير عبد العزيز قال إن المملكة لديها خطط لتطوير مواردها "الضخمة" من اليورانيوم بهدف دعم برنامج الطاقة النووية الناشئ وكذلك البيع في السوق العالمية.


وتتبنى دول الخليج المصدرة للنفط، مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، خططًا طموحة لتصبح رائدة في تصنيع الهيدروجين، حيث تتطلع إلى تطوير بدائل للهيدروكربونات.


وتستهدف الإمارات العربية المتحدة، ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، حصة 25 بالمئة في السوق العالمية من الهيدروجين منخفض الكربون بحلول عام 2030 مع إطلاق خارطة طريق القيادة الهيدروجينية في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في عام 2021.


وقد برز الهيدروجين في الصدارة كمصدر رئيسي للطاقة لإزالة الكربون من نظام الطاقة العالمي. من المقرر أن تصل القيمة الإجمالية للاستثمارات المعلنة في الهيدروجين في الشرق الأوسط إلى 44 مليار دولار، وفقًا لبيانات من S&P Global Platts Analytics، ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المشاريع المعلنة بحوالي 35 مليار دولار بحلول عام 2030.


وكانت الإمارات العربية المتحدة أول دولة في الشرق الأوسط تفكر في إنتاج الهيدروجين باستخدام القاعدة الأساسية من الطاقة النووية.


قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية في 12 كانون الثاني (يناير) إن إمارة أبوظبي تخطط لإنتاج حوالي مليون طن متري/سنة من الهيدروجين من الطاقة النووية بمجرد تشغيل جميع الوحدات الأربع في محطة براكة للطاقة النووية.


تبلغ قدرة كل مصنع 1.4 جيغاواط، وستوفر المحطات الأربعة مجتمعة ما يصل إلى 25 بالمئة من احتياجات الطاقة لدولة الإمارات العربية المتحدة.


بتصرف عن Climate Change News، S&P Global Platts ووكالات