info@zawayamedia.org
بيئة

محاصرة ضبع وقتله بدم بارد... في لبنان!

محاصرة ضبع وقتله بدم بارد... في لبنان!

مع الصقيع والثلج ومحاصرتها في الجبال العالية، توجهت العديد من الحيوانات إلى سفوح الجبال، هربا من الطقس البارد في الأعالي وطمعا بالدفء ومحاولة الحصول على الغذاء، ليواجه أحدها وهو ضبع مخطط وهو الحيوان الوطني في لبنان، حفنة من الجبناء بإطلاق النار عليه وبدم بارد، وفق فيديو تم تناقله عبر مواقع التواصل الإجتماعي!


وقد وصلت نسختين من هذا الفيديو، أحدهما عبر حساب الناشطة في مجال الرفق بالحيوان غنى نحفاوي على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر"، والفيديو نفسه إلى جمعية "الجنوبيون الخضر"، وفيديو ثان من زاوية مختلفة عبر حساب المصور الفوتوغرافي كميل الريّس ، وتضاربت الآراء حول موقع حادثة الضبع حيث وصلت إلى ناشطين انها في البقاع الغربي وإلى آخرين أنها شمالا.


والضبع المخطط اللبناني، حيوان قمّام، أي عامل نظافة طبيعي وأساسي في السلسلة الغذائية البرية، ويبقى متواريا وبعيدا عن الأنظار، ولا يهاجم الإنسان إلا إذا حوصر، وهو من الحيوانات الممنوعة صيدها وفقا لقانون الصيد اللبناني، كما وأنه لم يفتح موسم الصيد هذا العام، والمؤلم في الفيديو، أنه حوصر من قبل هؤلاء "المجرمين" واستسلم لمصيره، بعد أن واجهوه برصاصهم، فلم يستطع الهرب، وبذلك تسجل مخالفات عدة، يتوجب نتيجة لها عقوبة صارمة، للحد من هذه التعديات على الحياة البرية وغيرها من التعديات.


وأشارت نحفاوي لموقعنا "زوايا ميديا" أنه وفقا لخاصية "الستوري" على حساب أحد الأشخاص على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" فإنه قد نشر الفيديو مرفقا بالنص التالي: " "تحذير إلى سكان أهالي ضهور المنيه مركبتا دیر عمار بحنين النبي يوشع هناك مجموعه من الحيوانات والضباع نزلت من الجبال هروبا من الثلج شاهدناها في ضهور مركبتا"، وبالتالي فهذه المنطقة ووفقا للنص المرفق تقع شمالا.


وقد تابعت الناشطة غنى نحفاوي هذه الحادثة مع المعنيين سواء وزير البيئة ناصر ياسين وقوى الأمن الداخلي، وستتم متابعة التحقيق للتأكد من مكان قتل الضبع والأشخاص الذين شاركوا في هذه الجريمة، تمهيدا لإجراء المقتضى القانوني، مع التأكيد على متابعتنا لهذه القضية وغيرها في مجال الرفق بالحيوان، بهدف التوعية والحرص على تطبيق العقوبة الصارمة بحق أي معتد على الطبيعة وكائناتها الحية.